قصة حب واقعية على الواتساب تنتهي بكارثة

قصة حب واقعية على الواتساب


اسرد لكم قصتي التي قد تضحك او تبكي منها أتمنى قرائتها لنهاية
اسمي علي شاب ابلغ من العمر تسعة عشر لدي مشكلة وهي اني مشوة الوجة لقد خلقت هكذا,والسبب يعود لكون امي وأبي قرايب.
كأي شاب كنت اشتهي عن فتاة احبها وتحبني,كنت أتمنى ان تكون لدي صديقة لكن للأسف الشديد كل البنات بيحكولي انت مثل اخونا اااه يا غصة بالقلب,طبعا انا اعرف لماذا يقولن هذا الكلام لأن منظري غير لائق بمعنى أني بشع جدا.
طيب أنا شو بقدر أعمل هيك الله خلقني والله الحمد لله رب العالمين على كل حال,انا لا أعترض أبدا,لكن صدقني الناس لاترحم.
كلام الناس نظراتهم حركاتهم كلها صرت أحسها تنقلب علي بالنهاية أستسلمت وقلت خلص انا فكرة اني احب أي بقدر ,اما أني اتحب هي صعبة كثير كثير.

وبلشت أنسى الموضوع طبعا حرقة بقلبي ليوم بيجيني رقم بنت على الواتس اب,طبعا ما صدقت نفسي من الفرحة وقعدت أحكي حكتلي انو أنا فلان حكيتلها لأ وهي اعتذرت وسكرت,المشكلة أنا هون قعدت أفكر فيها طول الليل وفرحان اه صحيح هيا غلطانة بس غلطتها هاي أنعشت روحي من جوا,احساس صعب ينوصف.

موضوع يهمك: انا عانس

مر ثلاث أيام وأنا بحط حالات عن الحب والغزل والشعر,وانا متقصد أحط هاي الحالات على الواتساب لألها,لحد مابعتتلي ممكن اطلب منك طلب قلتلها تكرمي تأمري الي بدك اياة,انها تحكيلي بده حالة كنت حاطها على الواتس اب,فورا على وجة السرعة بعتلها الفيديو.

وبلشنا نحكي ونتعرف وظليت معها على علاقة اكثر من ثلاث شهور وأنا مبسوط وبحكيلها كلشي وهيا تحكيلي,وبيوم أجا رفيقي لعندي وقاعدين ولا بيحكيلي حطلي جوالي على الشحن بالفعل حطيتوا,وراح هوا دخل الحمام أنا قلت لابعت لحبيبتي بيت شعر بعتلها ولا جوال صاحبي بيرن ااااااااه قلبي.

موقف بحياتي ما راح انساة ولا بعمري كلو استحالة بدي أصرخ بدي أبكي ,يعني انا صرلي ثلاث شهور عايش بحلم كذابي يا نااااس ليش يا صاحبي ليش,قعدت أصرخ بصوت عالي ودموعي تنزل مني وكسرتلوا جوالو,وطلع صاحبي يركض شو فية شو صاير فهم وتخانقنا وقلعتوا من البيت.

مرت فترة طويلة ولا صاحبي بيدق علي الباب وطلعت حكالي اسمع انا عملت هذا شي معك مش عشان اعمل فيك مقلب,لأبالعكس حبيت أفرحك وكنت ناوي اختم النهاية معك انو البنت عساس راح تتجوز وتنتهي علاقتكم,وأنت على الأقل تكون مبسوط أنك مريت بعلاقة حب مثل هشباب.

انصحوني بتعليقاتكم هل شي الي عملوا غلط ولا صح.

0 comments

إرسال تعليق